مشروع الاستعانة بجمعيات المرأة العمانية في برامج محو الأمية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض

بدأ الاهتمام بنشاط محو الأمية في السلطنة منذ بداية فجر النهضة المباركة، ففي أول خطاب للنطق السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ــ يحفظه الله ويرعاه إلي المجتمع يدل دلالة واضحة على الرغبة الأكيدة للقيادة الحكيمة من أجل القضاء على الأمية بين أبناء المجتمع على اختلاف أعمارهم وأجناسهم، حيث قال جلالته في ذلك الخطاب(إننا نهدف إلى نشر التعليم في جميع أنحاء السلطنة لكي ينال كل نصيبه في التعليم وفق قدراته، كما نعمل على وضع خطة للقضاء على الأمية).

وبما أن مسؤولية محو الأمية والقضاء عليها هي مسؤولية وطنية فإن عاتق ذلك يقع على جميع مؤسسات الدولة كل حسب اختصاصه. وانطلاقا من  قناعة وزارة التربية  والتعليم بأهمية  التعاون بين المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة  بالسلطنة وتكاتف الجهود فيما بينها  للقضاء على الأمية ، وللأهمية الدور الذي تمثله  وزارة التنمية الاجتماعية ومؤسساتها المجتمعية المختلفة وخاصة جمعيات المرأة العمانية في خدمة المجتمع العماني . 

جاءت فكرة مشروع التعاون والاستفادة من جمعيات المرأة العمانية المنتشرة في ربوع محافظات السلطنة في الإسهام في محو الأمية ،حيث أنه  لا تخلو ولاية من ولايات  السلطنة  من هذه الجمعيات التي تتميز بالقدرة الكبيرة على التواصل مع المجتمع بمختلف شرائحه و يسهل  عليها الوصول  إلى  الفئة المستهدفة من الأميين وخاصة فئة النساء  ، كما يسهل وصول هؤلاء الأميين  إليها  بحكم طبيعة دور هذه الجمعيات  وقربها من التجمعات السكانية  وموقعها في مركز  الولايات بمختلف محافظات السلطنة

جانب من المشروع

توصيف المشروع

الاستفادة  من جمعيات المرأة العمانية   المنتشرة في ربوع محافظات السلطنة في الإسهام في محو الأمية  وذلك من خلال  تبني  هذه الجمعيات  فتح شعب محو الأمية (سواء داخل الجمعية  أو خارجها)  والإشراف على  إدارتها أو تطوع أعضائها بالتدريس فيها مقابل مكافأة مالية أو توعية المجتمع وحثه على التعاون من أجل التصدي لهذه المشكلة الخطيرة .

أهمية مشروع

تكمن  أهمية هذا المشروع في الجوانب الآتية :

  • 1- إبراز دور جمعيات المرأة العمانية في خدمة المجتمع  ومساهمتها في القضاء على الأمية  .
  • 2- خفض عدد الأميين  في الولاية التي تقع فيها الجمعية .
  • 3- نشر ثقافة التطوع في مجال القضاء على الأمية بين شرائح المجتمع ومؤسساته المختلفة.
  • 4- رفع المستوى الثقافي الحضاري في الحي الذي تقع فيه الجمعية .
  • 5- تحقيق خفض نسبة الأمية  إلى 50% بالسلطنة بحلول العام 2015م  .

أهداف المشروع

الهدف العام : تفعيل الشراكة بين المؤسسات المختلفة الحكومية والأهلية والخاصة للقضاء على الأمية باعتبار القضاء على الأمية واجب وطني يجب على الجميع المساهمة فيه.

الأهداف الخاصة للمشروع

  • 1.  مد جسور التواصل والتعاون بين وزارة التربية والتعليم ووزارة التنمية الإجتماعية.
  • 2.  الاستفادة من جمعيات المرأة العمانية  في محو أمية جميع الأميين القاطنين  في المحافظات  التي تخدمها هذه الجمعيات  أو منتسبي هذه الجمعيات  .
  • 3.  مد جسور التواصل والتعاون  بين جمعيات المرأة العمانية والمجتمع المحلي.
  • 4.  الوصول بالأميين غير المتمكنين من القراءة والكتابة في المحافظات التي تخدمها الجمعية إلى المستوى التعليمي الذي يمكنهم من مواصلة التعلم  والتعليم المستمر  .
  • 5.  مساعدة الأميين في المجتمع على تحقيق حاجاتهم والرفع من مستواهم التعليمي.
  • 6.  غرس أسس المشاركة  الفاعلة في المجتمع ومبدأ  المسؤولية للجميع  .
  • 7.  تفعيل مبدأ التطوع في بين أعضاء الجمعية والمجتمع المحيط بها.
  • 8.  خلق روح التعاون بين أبناء البلدة وإشعارهم بالمسؤولية المشتركة  .
  • 9.  الإسهام في خفض نسبة الأمية في السلطنة .
  • 10.التوسع في نشاط محو الأمية  


القائمين بالتدريس

  • - خريجي الشهادات الجامعية أو الدبلوم العالي أو مخرجات دبلوم التعليم العام  من عضوات الجمعيات و أبناء القرى المحيطة بالجمعية.
  • - المتطوعين من معلمات المدارس ومعلميها .

 

الدارسات في شعب محو الأمية

يسمح النظام لجميع الأميات من سنهن تعدى سن الحادية عشر  والرغبات في التحرر من الأمية من الالتحاق بفصول محو الأمية  ، والحد الأدني لفتح شعبه لتدريس محو الأمية أن لا يقل عدد الدارسات عن( 8 ) دارسات  في الشعبة الواحدة.


أماكن تنفيذ المشروع

  • 1-  غرف للدراسة داخل الجمعية  أن توفر ذلك .
  • 2- مكان يناسب للتدريس في القرية سواء داخل الجمعية أو المحيطة بالجمعية ( مسجد – مبنى حكومي – مجلس أهلي – مجلس خاص-  مضلة سيارات – تحت ظل شجرة  ) وغيرها .

 

المناهج والمواد التي تدرسها الداسات في فصول محو الامية

لفصول محو الأمية منهاج خاص بها خصص كتاب لكل مادة  يختلف اختلاف كلي عن مناهج التعليم الأساسي  والتعليم العام ولقد تم الأخذ في الاعتبار عند وضعة مراعاة أن يكون مناسبة للقائمين بتدريسه ومناسبة للفئة الدارسات وملبيا لاحتياجاتهن  وتطلعاتهن  من  الانضمام  إلى فصول محو  الأمية . 

حيث أن خطة الدراسة الحالية في محو الأمية تمتد لثلاث سنوات دراسية وتتكون السنة الدراسية من (7.5) أشهر ، فبالنسبة للصف الأول محو الأمية  فإن الخطة الدراسية له تتكون من (15) حصة في الأسبوع للذكور و(16) حصة للإناث (متضمنة حصة للمهارات الحياتية التي تدرّس للإناث فقط)؛ أما الصف الثاني محو الأمية  ففيها (18) حصة في الأسبوع للذكور و(19) حصة للإناث  بينما تتكون الخطة الدراسية للصف الثالث محو الأمية من (25) حصة في الأسبوع لجميع الدارسين ذكورا وإناثا والزمن المخصص للحصة (40) دقيقة.

وتدرس في فصول محو الأمية للصف الأول أربع مواد وللصف الثاني خمس مواد و للصف الثالث  ست مواد حيث خصص  كتاب لكل مادة دراسية.

 أوقات الدراسة وفترة دوام الدارسات

يتصف نظام محو الأمية بالمرونة  أخذا في الاعتبار خصوصية الدارسات وطبيعة مهامهن وارتباطاتهن الأسرية وعلى هذا الأساس فان الأسبوع الدراسي يتكون من (5 أيام)، أما وقت الدراسة تحدده الدارسات بالاتفاق مع المعلمة القائمة بالتدريس بعد الرجوع إلى إدارة الجمعية وإقراره ، حيث انه بإمكان الدارسات الدراسة في الوقت الذي يشأنه خلال اليوم سواء في فترة الصباح أو الظهر أو المساء وهذا أمر يرجع إلى ظروف الدارسات وارتباطاتهن .


الفترة الزمنية لمرحلة الأمية

مرحلة محو الأمية، مدتها ثلاثة أعوام دراسية ( تبدأ بالصف الأول محو أمية وتنتهي بالصف الثالث محو أمية  ).

النتائج المتوقعة للمشروع

  • - المساهمة في خفض نسبة الأمية بالسلطنة .
  • - انضمام العديد من الدارسات من عضوات الجمعيات الأميات أو الأميات المحيطات بالمحافظات التي تخدمها الجمعية.
  • - إبراز دور جمعيات المرأة العمانية  في خدمة المجتمع والمساهمة في القضاء الأمية .
  • - تفعيل مادة ( المهارات الحياتية ) وظهور أنشطة الدارسات وإبداعاتهن في المشغولات   اليدوية  بما يعزز نشاط الجمعيات .

دور جمعيات المرأة العمانية في هذه المشروع

يتمثل دور الجمعيات  العمانية  في تنفيذ هذا المشروع في المهام التالية:

  • 1. التوعية بمشكلة الأمية للمجتمع  وبدور الجمعية  في القضاء على الأمية   عن طريق الوسائل المختلفة و القيام بحملات التوعية للاميين  في  الأحياء السكنية التي تخدمها الجمعية  .
  • 2. فتح الفصول داخل الجمعية بالاستفادة من إمكانياتها و تجهيزاتها كالفصول الدراسية  وغيرها من وسائل وأدوات.
  • 3. الإشراف على توفير وتهيئة أمكان الدراسة سواء في قاعات داخل الجمعية  أو في منزل أو مجلس أو مسجد أو أي مكان بالقرية يمكن الاستفادة منه كمكان للتدريس .
  • 4. حث عضوات الجمعية من مخرجات دبلوم التعليم العام والحاملات المؤهلات الجامعية والدبلوم العالي للتطوع في برامج محو الأمية  في مجال التدريس أو الإدارة لهذه للمراكز.
  • 5. الإشراف الإداري على سير العمل في الشعب التي تم فتحها بواسطة الجمعية.
  • 6. العمل  على تذليل العقبات والصعاب  التي تواجه تنفيذ البرنامج  ونجاحه.
  • 7. إيجاد جهات داعمة  للمشروع  تتبنى تمويله كمؤسسات القطاع العام والخاص بالولاية أن أمكن ذلك .  
  • 8. إقامة برامج  لتشجيع الدارسات والمعلمات على الاستمرار والتطوير من اجل نجاح المشروع .
  • 9. توفير قاعات لعرض منتجات الدارسات وتسويق أعمالهن لمادة المهارات الحياتية إن أمكن ذلك.

 

دور وزارة التربية والتعليم

  • 1-  تقدم مكافأة مالية  للمعلمات القائمات بالتدريس  .
  • 2- تدريب المعلمات من أعضاء الجمعيات للقيام بالتدريس في فصول محو الأمية .
  • 3- توفير المناهج والكتب الدراسية  للدارسات  .
  • 4- توفير  مستلزمات التدريس للمعلمات القائمات بالتدريس من أقلام وسبورات ووسائل تعليمية وغيرها .
  • 5- الإشراف الفني  والدعم من المختصين  بالوزارة والأقسام المختصة في  المناطق التعليمية للمراكز التي يتم فتحها من خلال جمعيات المرأة العمانية .
  • 6- المشاركة في التوعية  بمشكلة الأمية  .

 

الايجابيات  من تفعيل المشروع

التفاعل الإيجابي بين وزارة التنمية الاجتماعية ووزارة التربية والتعليم الممثلة في مجال الجهود المشتركة للقضاء  على الأمية  وقد ظهر ذلك من خلال :

  • - التوسع في عدد الشعب المفتوحة في جمعيات المرأة العمانية في العام الدراسي الحالي 2010/2011م  إذ بلغت (56) شعبة تضم عدد ( 888) دارسة ، مقارنة مع  عدد (7 ) شعب بإجمالي عدد(77 ) دارسة  في العام الدراسي 2009/2010م.
  • - قامت بعض الجمعيات بافتتاح شعب خارج مبنى مقر الجمعيات – في الأحياء السكنية _  وتقوم بدورها بتقديم الدعم والمساندة لها .
  • - تفعيل التعاون بين جمعيات المرأة العمانية وأقسام التعليم المستمر بالمناطق التعليمية .
  • - تدريب عدد من القائمات بالتدريس عضوات الجمعية على أساليب وطرق تدريس الكبار.
  • - القيام بمسح اجتماعي للاميات في قرية بضعة بمنطقة  الشرقية شمال.
  • - تبني بعض الجمعيات  مشاريع مساندة لمحو الأمية  مثل مشروع الخياطة  بالمنطقة الشرقية
  • - زيارات جمعيات المرأة العمانية  للقرى  لتشجيع  الأمهات  على الالتحاق بفصول محو الأمية.
شارك بهذه الصفحة :