الرئيسية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض

الدراسة الدولية في الرياضيات والعلوم (TIMSS) هي دراسة تُجرى على المستوى الدولي وتُعنى بدراسة معارف ومهارات وقدرات الطلبة في الرياضيات والعلوم. وهي تستقصي أنجازات الطلبة في هاتين المادتين في أكثر من 60 نظام تعليمي من أنحاء العالم. وقد صُممت الدراسة لتقيس الفروق بين النظم التعليمية الوطنية وتفسير هذه الفروق وذلك للمساعدة في تطوير وتحسين تعليم وتعلم الرياضيات والعلوم في جميع أنحاء العالم، وتعتبر سلطنة عمأن من بين الدول المشاركة في هذه الدراسة.
إن الغرض من المشاركة في الدراسة الدولية للرياضيات والعلوم للعام 2015م يتمثل في الاستمرار في حصر اتجاهات الإنجازات التي يحققها طلاب الصف الثامن في مادتي الرياضيات والعلوم في الصفين الرابع والثامن حيث تشارك السلطنة للمرة الثالثة على التوالي في الصف الثامن بعد دورتي 2007 و2011 وللمرة الثانية على التوالي بعد دورة 2011. تسبق مرحلة التطبيق الرئيسي للدراسة مرحلة المسح التجريبي التي تهدف إلى تدريب جميع المعنيين بالدراسة في الدول المشاركة على خطوات وإجراءات الدراسة. كما تهدف إلى تجريب أدوات الدراسة لتحديد مصداقيتها وثباتها واختيار الأنسب منها لمرحلة التطبيق الرئيسي. ولتحقيق العدالة والموضوعية عند مقارنة بيانات الدول المشاركة، فإنه يتم إجراء تطبيق الدراسة في الوقت نفسه في كل الدول المشاركة في الدراسة , مع العمل على أن تتطابق جميع إجراءات تطبيق الدراسة مع المعايير الموضوعة. وتشمل تلك الإجراءات اختيار عيّنة الطلاب، وترجمة الاختبار، وتصميم كراساته والاستبانات المصاحبة له وإدارته، وتصحيح الإجابات وتحليل النتائج وإعداد التقارير النهائية، وكذلك تنظيم الدورات التدريبية التي تعقد للقائمين على تنفيذ الإجراءات المذكورة, ثم يتم جمع مصفوفة بيانات عن البيئة التعليمية والمنزلية التي تؤثر في التعليم والتعلم وتنعكس آثارها على معدلات تحصيل الطلاب. وقد صُممت الدراسة لتقيس الفروق بين النظم التعليمية الوطنية , وتفسر هذه الفروق وذلك للمساعدة في تطوير وتحسين التعليم والتعلم في المواد المعنية في جميع أنحاء العالم وفي دراسة تيمز 2015 تشارك عينة عشوائية ممثلة من 256 مدرسة حكومية من جميع محافظات السلطنة للصف الرابع و257 للصف الثامن وكما تشارك 26 مدرسة خاصة للصف الرابع و 27 مدرسة للصف الثامن بالإضافة إلى 26 مدرسة دولية في الصف الرابع و26 مدرسة في الصف الثامن
شارك بهذه الصفحة :