مجالات إستخدام الخريطة المدرسية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض


مجالات استخدام الخريطة المدرسية

التخطيط التربوي.

تعد الخريطة المدرسية أداة من أدوات التخطيط التربوي التي تساعد  المخططين في اتخاذ القرار المناسب بأقل جهد وفي فترة قصيرة ، وتتيح تقنية نظم المعلومات الجغرافية (GIS ) قدرة هائلة على إدارة قواعد البيانات الجغرافية و إيجاد العلاقات بين المتغيرات وتحليلها ، واستخراج المؤشرات التربوية من خلال التقارير والخرائط .

وتعكس تلك التقارير والخرائط صورة واضحة عن الأوضاع الحالية وبعض المؤشرات التي من خلالها يتم وضع سيناريوهات متعددة وحسب الأهمية وبناء على معايير تم تحديدها مسبقا .

وعلى سبيل المثال يستطيع المخطط من خلال الخريطة المدرسية التعرف على درجة حاجة السكان في تجمع ما لخدمة التعليم كبناء مدرسة جديدة أو بناء فصول لمدرسة قائمة ، أو إعادة توزيع الطلبة على المدارس الحكومية القائمة والاقرب لهم في التجمع السكاني ( الرافد ) مع الأخذ في الاعتبار البيئة الطبيعية والبنية التحتية ، وتتم جميع تلك العمليات الحسابية عبر برامج نظم المعلومات الجغرافية.

 

المشاريع .

توفر الخريطة المدرسية قراءة دقيقة للوضع الطوبوغرافي لسطح الأرض كالارتفاع عن سطح البحر وطبيعة التضاريس و حركة المجاري المائية ودرجات الخطورة للمناطق المعرضة للفيضانات في المنطقة المراد تنفيذ المشروع بها . فعلى سبيل المثال بمقدور المهندسين التعرف على اختيار المكان الأنسب لبناء مدرسة أو منشأة تابعة للوزارة من خلال الاستفادة من قاعدة البيانات الجغرافية المتوفرة في قسم الخريطة المدرسية . حيث توفر تلك القاعدة بيانات لمواقع الأراضي الفضاء التي تعين المهندسين على تحديد الموقع الأنسب لإقامة المشروع وفق المعايير والاشتراطات الفنية والتي من ضمنها تحديد إحراما للمدرسة ، حيث يأخذ بعين الاعتبار البعد عن مجاري الأودية الرئيسية والفرعية ، كما يراعى المسافات المناسبة والبعد عن الشوارع الرئيسية والفرعية وذلك توافقا مع اشتراطات السلامة المرورية .

المؤسسات الحكومية والخاصة.

تعد البيانات الجغرافية لوزارة التربية والتعليم وبالأخص المدارس الحكومية جزءا لا يتجزأ من منظومة البنية التحتية للمؤسسات الحكومية بالسلطنة ، حيث توجهت العديد من المؤسسات المدنية والعسكرية الى بناء قاعدة بيانات جغرافية تعتمد على تقنية نظم المعلومات الجغرافية. لذا كان للخريطة المدرسية دور متكامل مع تلك المنظومة من خلال تبادل البيانات الجغرافية ، وإعداد دراسات مشتركة تسهم في قراءة الواقع بأكثر من زاوية للوصول الى اتخاذ القرار المناسب ومراعاة المتغيرات الأخرى .

المجتمع.

يعد نظام الخريطة المدرسة ( الموقع التفاعلي ) وسيلة تعين ولي الأمر في تحديد المدرسة القريبة من سكن الطالب والمرحلة التعليمية ، إضافة الى بيانات عامة توضح أعداد المعلمين والإداريين والطلبة في كل مدرسة ، حيث يتيح الموقع التفاعلي (Web Map) لولي الأمر تصفح الموقع والتعرف على البيانات الجغرافية والوصفية الموجودة ، وإجراء بعض العمليات الحسابية البسيطة ، والتعرف على الطبيعة التضاريسية للمنطقة التي يقطنها والمناطق المجاورة وجميع الخدمات المتوفرة .

المطبوعات والنشر

تساهم الخريطة المدرسية في العديد من المطبوعات والنشر ، سواء كانت على مستوى وزارة التربية والتعليم أو المؤسسات الحكومية والخاصة بالسلطنة ، حيث يقوم قسم الخريطة المدرسية بإنتاج خرائط لبعض المطبوعات والإصدارات الخاصة بوزارة التربية والتعليم كالكتاب السنوي للإحصاءات التعليمية والكتاب السنوي للمؤشرات التربوية ، وخرائط أخرى تم إنتاجها لبعض الجهات والمؤسسات الحكومية في السلطنة.


شارك بهذه الصفحة :