الأخبار الرئيسية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض

سعود البلوشي: مواهب حقيقية في مدارسنا تستحق الأخذ بيدها، وعرض أعمالها على مرأى الجميع

افتتح سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية صباح اليوم معرض الإجادات الطلابية للفنون التشكيلية "علامة فارقة 2" بجراند مول مسقط، بحضور حمد بن علي السرحاني المدير العام للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية ومساعديه، وعدد من مديري دوائر المديرية، وعدد من مشرفي ومعلمي الفنون التشكيلية بمدارس المحافظة، والمهتمين.

مواهب حقيقية

  وفي ختام الافتتاح صرح سعادته قائلا: نتقدم بالشكر الجزيل لكل القائمين على هذا المعرض بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية على اهتمامهم البالغ بالمواهب الطلابية، فيعد هذا المعرض هو الثاني لـ"علامة فارقة " وهذا يدل على أن هنالك تكريس واهتمام واضح لهذه المواهب من حيث الدورات التدريبية التي خضعوا لها، فأنتجت هذا الفن، فكل الشكر للجهود التي يبذلها كل من المعلمات والمعلمين المشرفين لإبراز أعمال هؤلاء الطلبة على هذا النحو المبدع، والذي يؤكد لنا ان هنالك مواهب حقيقية في مدارسنا تستحق الاهتمام والأخذ بيدها، وأن تعرض أعمالها في أماكن عامة كي تكون على مرأى الجميع، فنتمنى لهم التوفيق".

إجادات طلابية فارقة

  بدأ اافتتاح المعرض بقصيدة ترحيبية ألقاها الطالبان محمد بن مبارك العامري، ورغد بنت سليمان المسكرية من مدرسة اليحمدي للتعليم الأساسي بتعليمية شمال الشرقية، وقدم رضوان بن عامر الهاشمي معلم فنون تشكيلية وعضو في لجنة برنامج الإجادات الطلابية في الفنون التشكيلية" علامة فارقة 2" نبذة تعريفية عن المعرض، والهدف من إقامته، فقال:" جاء هذا المعرض تتويجاً للجهود التي بذلت خلال العام المنصرم من حلقات تدريبية منوعة في مجال التصوير والرسم بالألون الزيتية لتنمية الإجادات الطلابية وتطويرها في المجال الفني ورعايتها بالصورة الصحيحة ؛ ليكون علامة فارقة فعلية في مسيرتهم الفنية، وتكريمهم بعرض أعمالهم وتقديمها للجميع"، كما يضم هذا المعرض (67) لوحة فنية في مجالات الفنون التشكيلية باستخدام التقنيات الخاصة بالألوان الزيتية: كتصوير الطبيعة الصامتة، والبيئة الواقعية، والبيئة العمانية، والبيئة العالمية ذات المواضيع المختلفة"، عقب ذلك قام راعي المناسبة بافتتاح المعرض والتجول بين لوحاته، كما قدم الطلبة المشاركون في هذا المعرض هدية تذكارية له.

 



ميا السيابية هلال الريامي

شارك بهذا المقال :

إقراء أيضا