الأخبار الرئيسية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض

انطلقت في مركز العلوم والتكنولوجيا بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية أنشطة وفعاليات البرنامج الشتوي (رحلة ابتكار) للطلبة والذي يستمر من السادس حتى السابع عشر من شهر يناير الجاري، متضمناً دورات تدريبية وحلقات عمل للطلبة في مجالات الطاقة المتجددة والمبتكر الصغير، والتعليم التفاعلي، والذكاء الاصطناعي، والروبوت التعليمي، والنانو تكنولوجي، بمقر المركز بنزوى.
يهدف البرنامج الى تعزيز مهارات الابتكار والاستكشاف لدي طلبة المدارس الحكومية والخاصة، حيث تتنوع البرامج وحلقات العمل التدريبية في مجالات مجال الذكاء الاصطناعي، وبرمجة الروبوتات الذكية، وحلقات عمل الالكترونيات، والطاقة المتجددة، والتعلم التفاعلي، وتقنية النانو وغيرها من البرامج التي تعنى بالثورة الصناعية الرابعة وإنترنت الاشياء، كما يتضمن البرنامج تعريف الطلبة بكيفية صناعة القصص التفاعلية والالعاب الالكترونية، بمشاركة طلبة الحلقة الاولى والثانية وما بعد التعليم الاساسي، حيث بلغ عدد المسجلين في البرنامج 754 طالباً وطالبة.
وفي هذا الإطار قال سيف بن عبدالله الهاشمي، مدير مساعد دائرة تقنية المعلومات: مركز العلوم والتكنولوجيا بنزوى دأب على إقامة الدورات التدريبية لطلبة المدارس على مدار العام الدراسي وفترة الاجازات الشتوية والصيفية، وفي هذه الأيام وتزامنا مع الاحتفال بيوم البيئة العماني والذي يصادف الثامن من يناير من كل عام، وتعبيرا عن المشاركة في الجهود العالمية المبذولة للحفاظ على الموارد البيئية وصونها وتأكيد على الخصوصية العمانية في التعامل مع البيئة، كان التركيز على تنفيذ حلقات عمل في مجال الحفاظ على البيئة وتفعيل مصادر الطاقة المتجددة، وإعادة التدوير لجعل البيئة خالية من الملوثات التي تنجم من الطاقات الأخرى، واستغلال الطاقة الشمسية كأحد بدائل الطاقات المتجددة التي تخدم عملية المحافظة على البيئة.
من ناحيتهم عبر الطلبة المشاركون في هذه البرامج عن شعورهم، حيث قال الطالب مروان بن زهران العزري الدارس بالصف الثاني في مدرسة مرتفعات ازكي: جئت إلى هنا لتعلم الابتكارات، ولعبنا لعبة النحل في الذكاء الاصطناعي، وتعلمنا من خلال اللعبة كيفية حساب الخطوات التي يجب أن نطبقها قبل البدء في العمل، كما تعلمنا برمجة السيارات الالكترونية لتحديد مسارها عبر رسم المسار بالقلم الالكتروني، وأفادني هذا في التفكير قبل التنفيذ.
الطالبة جنان بنت خالد أمبوسعيدية قالت: بما أن العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة فقد انضممت لحلقة عمل عن الطاقة المتجددة لأتعلم كيفية الحفاظ على البيئة، وما هي الأشياء التي يجب أن نقوم بها للحفاظ على البيئة، وما هي الأشياء التي تضر بالبيئة، كما تعلمنا أن الشمس وسيلة من وسائل الطاقة التي تحافظ على البيئة، وقد استفدت كثيراً من حلقة العمل، لذلك سأقوم بإخبار زملائي في المدرسة أنني استفدت وعليهم الانضمام لمثل هذه البرامج التي تعطيهم معلومات جديدة، كما أن ما تعلمه يمكن أن أطبقه في المنزل للحفاظ على البيئة عن طريق استخدام الطاقة المتجددة.
فيما قال الطالب ناصر بن علي الحراصي، من مدرسة البشرى الخاصة: اليوم جئنا لمركز العلوم والتكنولوجيا لنتعلم الفرق بين الطاقة المتجددة والطاقة غير المتجددة، فالطاقة المتجددة متوفرة في كل مكان، ويمكن انتاجها في المنزل، وقد تعلمت أن الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح غير مضرة بالبيئة ولا تؤثر عليها، لذلك أنصح زملائي بالمشاركة في البرنامج الشتوي لتعلم الكثير من المعلومات التي تفيدهم في مادة العلوم.
وختمت اللقاءات الطالبة علياء بنت راشد الكلبانية الدارسة بالصف الخامس في مدرسة نزوى، حيث قالت: تعلمت اليوم عن أنواع الطاقة مثل طاقة باطن الأرض والطاقة الشمسية وغيرها، وهذا يفيدني في دراستي لمادة العلوم لأنني تعرفت في مركز العلوم والتكنولوجيا على مصادر الطاقة المتجددة التي تحافظ على البيئة، وأقول لزملائي عن الأشياء التي تعلمتها وعن المركز وأن فيه معلومات حلوة وتفيدنا كطلاب لنكون متميزين في التحصيل الدراسي.
يأتي تنفيذ هذا البرنامج في إطار أنشطة وبرامج مركز العلوم والتكنولوجيا الرامية لتنمية مهارات الطلبة والمستفيدين من خدماته في مجالات التقانة والطاقة المتجددة، بما ينعكس أثره على رفع المستوى التحصيلي وربط الجانب النظري بالجانب التطبيقي.


يونس العنقودي -

شارك بهذا المقال :

إقراء أيضا