الأخبار الرئيسية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض

نظمت وزارة التربية والتعليم مساء يوم الأربعاء اللقاء التعريفي للنسخة الثانية من مهرجان عُمان للعلوم 2019م، وذلك تحت رعاية معالي وزيرة التربية والتعليم الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية، وبحضور عدد من أصحاب السعادة الوكلاء، والرؤساء التنفيذيين للشركات والمؤسسات الداعمة والذي آقيم بفندق جراند حياة.
وألقى رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان، سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل الوزارة للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية كلمة بدأها بالإشارة إلى النسخة الأولى من مهرجان عُمان للعلوم قائلا: نفذ مهرجان عُمان للعلوم في نسخته الأولى لعام 2017م على نحو شمل كافة محافظات السلطنة، وبلغ عدد برامجه (350) نشاطا وفعالية في مختلف محافظات السلطنة، وشارك فيها الطالب، والمعلم، والمشرف، وأستاذ الجامعة، وولي الأمر، ومؤسسات المجتمع كافة، وبلغ عدد زوار المهرجان الذي امتد لمدة خمسة أيام حوالي (120) ألف زائر في المحافظات وفي مركز عُمان الدولي للمؤتمرات والمعارض، كما شاركت فيه مؤسسات من خارج السلطنة وداخلها، لقد كان منارةً أضاءت أنشطة متنوعة لاقت ترحابًا وشغفًا كبيرًا من الزائرين .
وأشاد سعادته بالشراكة مع مؤسسات القطاع الخاص قائلا: لقد كان للشراكة مع القطاع الخاص مذاق خاص في إنجاح مهرجان عُمان للعلوم 2017م ، حيث آمن هذا القطاع بقوة الفكرة وبثرائها، وأهميتها، ومردودها ليس على التعليم والعلوم فقط ، بل أدرك مردودها على الاقتصاد عامة، وعلى القطاع الخاص نفسه واستفادته منها ، لقد كانت تلك شراكة واعية ومدركة وسابرة لأغوار الفكرة وغاياتها القادمة .
وأكد سعادته أن نجاح مهرجان عُمان للعلوم 2017 هو نتيجة للتعاون بين مؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني قائلًا: إننا نجتمع بكم اليوم لنؤكد لكم بأن سر النجاح الذي حققه مهرجان عُمان للعلوم 2017م يكمن في ثلاثة أمور، أولها : دعم القطاع الخاص له دعمًا كريمًا وفاعلاً، وثانيها: تلك الشراكة الحقيقية الفاعلة بين الوزارة وبين مجلس التعليم، ومجلس البحث العلمي، وجامعة السلطان قابوس، وباقي الجامعات والمؤسسات الأخرى، وثالثها: الإيمان الراسخ لدى الشباب والشابات العُمانيين الذين بزغ حلم المهرجان في أذهانهم ثم خططوا له بشكل محكم ونفذوه بشكل رائع.
وأشار سعادته إلى ثمار دعم مؤسسات القطاع الخاص والمدني لمهرجان عُمان للعلوم قائلا: إننا نلتقي بكم اليوم لنؤكد لكم أن دعمكم للنسخة الأولى من مهرجان عُمان للعلوم لم يذهب سدى، بل ساهم مساهمة كبيرة في تحفيز الطلبة في المدارس، والكليات، والجامعات إلى مزيد من الاهتمام بالعلوم والرياضيات ثم بالابتكارات والاختراعات وبالإبداع بشكل عام ، وأن دعمكم القادم المنشود لمهرجان عُمان للعلوم 2019م الذي سيقام في نوفمبر 2019م، والذي أصبح المجتمع يترقبه بشغف ويتطلع إلى كل ما هو جديد فيه، وشراكتكم فيه لن تذهب سدى أيضًا، بل سيمكننا من الانتقال بمهرجان عُمان للعلوم إلى الإقليمية إن لم يكن العالمية، حيث أن هناك مؤسسات علمية كبيرة قادمة للمشاركة فيه مثل: وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، والمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن)، والوكالة الدولية للطاقة الذرية، والمؤسسات العالمية الرائدة في برامج STEM.
ويأتي مهرجان عُمان للعلوم في نسخته الثانية متزامنًا مع دخول تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في مجالات الحياة، حيث أصبح من الصعب تجاهلها، فهي ثورة في مجال التقدم التكنولوجي الذي سيغير الكثير من تفاصيل الحياة البشرية.
ويهدف المهرجان إلى إيصال العلوم إلى الطلبة وأفراد المجتمع بوسيلة سهلة وبطريقة تفاعلية محفزة للتفكير الإبداعي، وخلق اتجاه إيجابي نحو العلوم والابتكار والبحث العلمي، وتشجيع الطلبة على إدراك أهمية العلوم في الحياة وحثهم على الابتكار ومواكبة التوجهات العالمية القائمة على نشر العلوم والتكنولوجيا والتغيرات والتطورات المستقبلية المتوقعة للثورة الصناعية الرابعة، بالإضافة إلى تعزيز مهاراتهم للاندماج في الاقتصاد القائم على المعرفة، وتشجيع النشء على مواصلة التعلم في التخصصات العلمية.


- -

شارك بهذا المقال :

إقراء أيضا