الأخبار الرئيسية

البوابة التعليمية قلب التعليم النابض

اختتمت وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الشركة العمانية للاتصالات "عمانتل" وأكاديمية البرمجة مؤخرًا تنفيذ المرحلة الثانية من مراحل مشروع "أولمبياد عمانتل للبرمجة" في نسخته الأولى؛ لـتدريب (30) طالبًا وطالبةً من مختلف مدارس محافظات السلطنة ممن تأهلوا في المرحلة الأولى على البرمجة وأساسيات حل المشكلات البرمجية، واستراتيجيات حل الأسئلة، والذي استمر مدة (5) أيام بمختبر الحاسوب بجامعة السلطان قابوس.
نوابغ البرمجة
وحول أهمية إقامة مشروع أولمبياد" عمانتل للبرمجة"، قالت الدكتورة مياء بنت سعيد العزرية مديرة دائرة الابتكار والأولمبياد العلمي بوزارة التربية والتعليم: "يأتي "أولمبياد عمانتل للبرمجة" في نسخته الأولى لطلبة مدارس السلطنة الحكومية والخاصة؛ لاكتشاف وتشجيع المواهب الطلابية ممن يمتلكون المهارات والقدرات العقلية التي تعد من أساسيات التفكير المنطقي للبرمجة، والأخذ بأيديهم، ولفت أنظارهم حول أهمية تكنولوجيا المعلومات في عصرنا الحاضر، وما نشهده اليوم من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، وذلك من خلال تدريبهم على برامج مقننة في مجال البرمجة: كبرنامج "سي بلس بلس" (++C)؛ لإعداد جيل من الطلبة النوابغ في مجال البرمجة، وتأهيل فرق طلابية وطنية قادرة على المنافسة في مسابقات أولمبيادات البرمجة إقليميًا وعالميًا". وأضافت العزرية:" بعد هذه المرحلة سيتم انتقال الطلبة المشاركين إلى مرحلة التطبيق الفعلي لأولمبياد عمانتل للبرمجة، وفق معايير الأولمبياد الدولي، وذلك في شهر مارس القادم، وسيتم استضافة عدد من المسؤولين عن الأولمبياد الدولي للبرمجة كمراقبين ومشرفين لهم.
مبادرات رقمية
وأوضحت ليلى الوهيبية مديرة المسؤولية الاجتماعية بعمانتل قائلة ": تهدف اولمبياد عمانتل للبرمجة إلى اكتشاف وتشجيع المواهب الصغيرة والشابة ولفت أنظارهم إلى أهمية تكنولوجيا المعلومات، وإعادة توجيه هذا الاهتمام الى ما ينفع المجتمع في مجالات التنمية والابتكار بدلاً من استخدام الحاسوب كوسيلة للترفيه فقط، وهذا يمكننا كشركة رائدة في تقديم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات من تعزيز التعلم الذاتي، وتشجيع الشباب العماني منذ مراحله الاولى في التعليم الأساسي من التعرف على التقنية الحديثة في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا ومواكبة هذا التسارع الكبير للثورة المعلوماتية وتكوين فرق وطنية من طلبة السلطنة تمتلك المهارات والقدرات العالية للمنافسة على المستوى الإقليمي والدولي، حيث سيتمكن الفائز من هذه المسابقة من المشاركة على المستوى العالمي والمنافسة في مجال البرمجة . وأضافت الوهيبية : " من المبادرات المستدامة التي نرتكز عليها هي الاستثمار في الكادر البشري العماني ودعم الشباب لما تمثله هذه الفئة من اللبنة الأساسية لأي مجتمع وجيله القادم للمستقبل، وبما أن الاستراتيجية عمانتل قائمة على التحول الرقمي والوقوف مع المبادرات الاجتماعية الرائدة في هذا المجال، يأتي وقوفنا مع هذه المبادرة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم لدعم العملية التعليمية بالسلطنة وتشجيع الشباب العماني منذ مراحله الاولى في التعليم الأساسي من التعرف على التقنية الحديثة في قطاع الاتصالات والتكنولوجيا ومواكبة هذا التسارع الكبير للثورة المعلوماتية .
أكثر احترافية
وثمن مشرفو الطلبة المشاركين في أولمبياد عمانتل للبرمجة الجهود التي تبذلها كل من وزارة التربية والتعليم وعمانتل حول تدريب الطلبة، ومدى استفادتهم من البرامج المقدمة لهم واستعدادهم للإنتقال إلى المرحلة الثالثة لهذا الأولمبياد، فقال يعقوب بن زاهر الشقصي مشرف فيزياء بالمديرية العامة للتربية والتعليم بتعليمية محافظة جنوب الباطنة: أظهر البرنامج التدريبي المقدم للطلبة منذ اليوم الأول من تنفيذه نقله نوعيه في مستوى التفكير لديهم وذلك من خلال طريقة حل المشكلات وكتابة أكواد الحل بطريقة احترافية في البرنامج، كما أنهم اجادوا استخدام الكثير من الكلمات المفتاحية التي يستخدمها المبرمجون عادة ووظفوها لحل المشكلات البرمجية المطروحة عليهم، وأنا على يقين أن هؤلاء الطلبة بعد هذه المرحلة التأسيسية سيكونون أكثر احترافية واستعدادًا للمراحل القادمة.
جيل التكنولوجيا
من جهته قالت خلود بنت عبيد الزيدية معلمة تقنية المعلومات بمدرسة للتعليم الأساسي (1-12) بتعليمية محافظة الظاهرة: يعد هذا البرنامج من البرامج الشائقة التي تتناسب مع فكر الطلبة لاسيما وأنهم جيل ترعرع في عصر التكنولوجيا والأرقام، حيث تم تدريبهم على لغة البرمجة (c++)والتي أبرز فيها الطلبة مهاراتهم وقدراتهم في التحليل والتركيب والتفكير الإبداعي لحل المشكلات البرمجية، وأثبتوا بأن لغة البرمجة لغة سهلة وأنهم قادرين على تخطي جميع المراحل والمشاركة في الأولمبيادات الدولية والعالمية.
سأنافس وبقوة
كما أعرب الطلبة المشاركون عن مدى استفادتهم من البرنامج المقدم واستعدادهم للانتقال في المرحلة الثالثة من الأولمبياد: فقالت براءة بنت نصر الشيدية طالبة بمدرسة مدرسة معاذة العدوية للتعليم الأساسي(٥-٩) بتعليمية شمال الباطنة:" لي الفخر بأن أكون إحدى المشاركات في هذا البرنامج الذي أضاف لي الكثير من المعلومات في أساسيات البرمجة الإجرائية وخوارزميات التفكير المنطقي باستخدام برنامج لغة البرمجة سي بلس بلس (c++)، والذي يدفعني للمنافسة وبقوة للفوز في المرحلة الثالثة، والمشاركة في المستقبل في المحافل الدولية في مجال البرمجة.
وجدت ضالتي
وشاركها الرأي عبدالله بن ناصر العبري طالب بمدرسة أبي سعيد الكدمي بتعليمية محافظة الداخلية: مشاركتي رائعة في هذا البرنامج، والذي به وجدت ضالتي في مجال البرمجة ولغة الأكواد، من خلال التعرف على الكثير من القواعد الأساسية للبرمجة وحل المشكلات البرمجية، وكذلك التدريب على نماذج للاختبارات الدولية في البرمجة، واليوم أنا على أتم الاستعداد لتجاوز جميع مراحل البرنامج، والحصول على أعلى الدرجات في هذا الأولمبياد.


ميا السيابية إبراهيم القاسمي

شارك بهذا المقال :

إقراء أيضا

عقد بتعليمية البريمي الاجتماع الأول للجنة الأسبوع الوطني للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM 2019 برئاسة الفاضل عبد الله بن أحمد الظاهري المدير العام ...