حفظ في المفظلة   توصيات هامة في ختام فعاليات الملتقى الأول للمنسقين الإعلاميين بمدارس مسقط
الوقت  27/02/2013 - 12:02:16
قراءة : 514     التعليقات : 0
خرج الملتقى الأول للمنسقين الإعلاميين بمدارس محافظة مسقط في ختام فعالياته التي أقيمت بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية بتوصيات هامة سيتم رفعها الى المسئولين بوزارة التربية والتعليم وقد رعى فعاليات انطلاق الفعاليات التي استمرت لمدة يومين سعادة الدكتور على بن سعود  البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس بحضور سعادة الشيخ ابراهيم بن يحيى الرواحي والي بوشر وعلى بن حميد الجهوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط والشيخ الوليد بن سعيد الهنائي المدير العام المساعد والدكتور سهيل الشنفري مدير دائرة الإعلام التربوي بالوزارة وعدد من المسؤولين والاعلاميين ومديرو ومديرات مدارس المحافظة والمنسقين والمنسقات الإعلاميات وطلبة المدارس
اليوم الأول
وفي يوم الإفتتاح ألقى  بدر بن ناصر الجابري المنسق الاعلامي بمدرسة السيفة كلمة المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط قال فيها: انه لمن حسن الطالع أن ينعقد ملتقانا هذا ونحن نحتفل بيوم المعلم العماني الذي يصادف 24 فبراير من كل عام ومن هذا المقام نعبر عن تقديرنا البالغ لجميع العاملين في هذه المهنة التي تنال سموها من كونها مهنة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وندعو المعلمين الى الشعور بالفخر لأنهم يمارسون هذه المهنة العظيمة التي يتجهون بها نحو إيجاد مجتمعٍ معرفي في ظل  التطور السريع الذي يشهده العالم اليوم مما يقتضي من كل فرد أن يعتمد أكثر فأكثر على التعليم للارتقاء بمستوى معارفه واكتساب المهارات التي تمكنه من مواجهة التغيير والتكيف معه بصورة تنموية وبهذا يكتسب التعليم مفهوماً جديداً يتجاوز مجرد التعليم المدرسي ليصبح تعليماً مستمراً مدى الحياة ولقد يسرت تكنولوجيا المعلومات والاتصال فرص الحصول على المعلومات والانتفاع بها إلا أن نقل  تلك المعلومات لا يمكن أن يفضي وحده إلى مجتمع المعرفة بدون مشاركة معلمين متفانين في أداء رسالتهم وحريصين على اعتماد أساليب جديدة تجعل من عملية التعلم أكثر من مجرد استظهار للمعلومات أو استرجاعٍ له.
وأضاف: إن الإعلام التربوي يستمد فلسفته من فلسفة المجتمع التربوي من خلال التواصل في تربية الأبناء وتعليمهم وتثقيفهم فالإعلام والتعليم يقومان جنبا إلى جنب بدور أساسي في دعم جهود المجتمع الرامية وإلى زيادة الوعي لدى أفراده ويضم لقاؤنا اليوم نخبة فاعلة من المعلمين أخذت على عاتقها حمل الرسالة الإعلامية إلى المجتمع التربوي بجميع فئاته وهنا لا يسعني إلا أن أدعو المنسقين الإعلاميين إلى بذل المزيد من الجهد لإظهار مختلف الفعاليات المدرسية ولنقل تلك الجهود المبذولة إلى بقية فئات المجتمع للإحاطة بما تقدمه المنظومة التربوية من أداءات حسنة وأفكار طيبة وكذلك الأخذ بيد الطلبة الموهوبين والمجيدين وصقل مهاراتهم وإبرازهم إعلاميا من خلال المنتدى التربوي والإصدارات التربوية وكذلك الصحف المحلية وعليهم أن يثقفوا أنفسهم والإلمام بكل المستجدات التربوية ومحاولة توصيلها إلى الحقل التربوي ضمن الأطر المتاحة .
وأشار في كلمته الى أن المنسق الإعلامي يحظى بتكريم متواصل حيث يتم اختيار مجموعة من المجيدين منهم لتكريمهم سنويا في يوم المعلم على مستوى المحافظة وكذلك على مستوى الوزارة كما يتم اختيار مجموعة أخرى للتكريم في الحفل السنوي للمنتدى التربوي ويتم أيضا اشراك مجموعات منهم في الدورات التدريبية التي تنظمها دائرة الإعلام التربوي بالوزارة وكذلك المنتدى التربوي سواء في تنمية الذات أو الإنماء المهني مؤكدا على أن الملتقى ما هو إلا مكملا لتكريم كوكبة جديدة من المجيدين في التنسيق الإعلامي بمدارس المحافظة وان شاء الله تعالى سوف تتوالى اللقاءات ويتوالى التكريم لمن جد واجتهد وأحسن عملا بعد ذلك تم تقديم عرض فيلم  تحدث عن مهام المنسق الإعلامي وتطلعاته المستقبلية وأهداف الملتقى وآراء طلبة وطالبات مشروع الصحفي المحترف.
 ثم بدأت أوراق العمل واستهلها الدكتور سيف بن سالم الهادي بورقة حملت عنوان "أخلاقيات الاعلام" تطرق خلالها الى جملة من المواضيع ذات الصلة بأخلاقيات الاعلام وقال أن مفهوم أخلاقيات العمل يكمن في مجموعة التنظيم والقوانين  التي تجعل من العمل الاعلامي منتظم ومنسجم في عطاءه وأدائه كما تحدث عن النظرة الايجابية للإعلام وبين إن للاعلام العام معايير هامة أهمها الصدق والامانة والتثبيت  وفي الورقة الثانية التي  كانت بعنوان "الاعلام العماني الواقع والتحديات" قدمها الاعلامي يوسف الهوتي تناول فيها عدد من المواضيع فتحدث عن بداية الاعلام العماني كما تطرق الى التدفق الاعلامي في القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية مما يضع الاعلامي العماني امام تحديات كبيرة من جميع النواحي فكان لزاما مواكبة الطفرة الإعلامية والمتغيرات التي يشهدها العالم مشيرا الى أن العمل يتطلب تغيير قوانين بما يتوافق مع التوجهات والرؤى مع الاخذ بالاعتبار التبصر بالحقيقة في كل شي  وأضاف الهوتي: أن الأعلام المتجدد والذي تشهده السلطنة يجب ان يتعامل مع كيفية درء المجتمع من المخاطر وعلى الاعلام الحالي  أن ينقل الصورة الحضارية للبلد بمصداقية تامة  وعليه أن ينقل هموم المواطن العماني وحول مستقبل الإعلام  العماني قال: نشعر بتفاؤل كبير بان القادم سيكون أفضل وسيكون أعلام دولة ومجتمع وإعلام وطن بكل ما تحمله الكلمة من معني مشيرا الى أن التوجه الآن مع الانتقال الى المقر الجديد لجعل الاعلام  اكثر تخصص والعمل متواصل لبناء كوادر عمانية شابه تبشر بالخير تساير التقدم الاعلامي  وفي الجلسة الثانية قدمت ورقتان الأولى قدمها الإعلامي موسى الفرعي المذيع بقناة الوصال ورئيس مجلس ادارة موقع "سبلة عمان" الإلكتروني بعنوان الإعلام الإلكتروني تناول فيها عدة مواضيع من بينها الاعلام الافتراضي واستخدامات الهاتف الذكي وتعاون البيت والمدرسة والمؤسسات الحكومية لمواجهة تحديات عصر التكنلوجيا وأختتم حديثة عن المشاريع التي تقدمها السبلة للشباب العماني والورقة الاخير قدمها الدكتور صالح الفهدي أوضح خلالها أن القيم تشكل دعامات أساسية لبناء التوجهات والخيارات والقرارات والتصورات للإنسان فهي المرجعية الأساسية التي تُنسبُ إليها كل أفعال الإنسان وأقواله وتوجهاته وإنجازاته  وهي التي تردُّ إليها قراراته التي يتخذها واضحةً كانت أو غامضة وتحافظُ على اتزان الشخصية. 
وعلى هامش الملتقى اطلع راعي الحفل والحضور على المعرض المصاحب الذي احتوى على أنشطة المنسقين والمنسقات في المدارس بمشاركة مدرسة الأمل للصم والبكم ومدرسة المآثر من تعليمية جنوب الباطنة.
اليوم الثاني
رعى فعاليات اليوم الثاني وحفل الختام أحمد بن محمد البلوشي مدير دائرة تقنية المعلومات بالمديرية العامة للتربية والتعليم نيابة عن المدير العام وقد قدمت ورقتي عمل حول محور الإعلام التربوي حيث قدم خليفه بن عبيد الحبسي ورقة عمل بعنوان " الإعلام المدرسي الدور والتحديات" أشار خلالها الى أن المنسق الإعلامي الناجح هو من يملك القناعة التامة والوعي الكافي بأهمية دوره الإعلامي فالقدرة على العمل الإعلامي والكفاءة في القيام بالمهام والمسؤوليات أمران ضروريان وأن يتمتع كذلك بالنشاط وإجادة التعامل مع فنون التحرير الصحفي و الرغبة الأكيدة والجدية المستمرة للعمل وقال: أن جميع فئات المجتمع المدرسي يدركون تماما أن المنسق الإعلامي الجيد هو عضو فعال ولا يمكن الاستغناء عنه فهو همزة الوصل بين ما يدور من مناشط وفعاليات مختلفة داخل المبنى المدرسي والعمل على إبرازها إعلاميا بالتعاون مع قسم العلاقات والإعلام التربوي بالمنطقة التعليمية من أجل تفعيل العمل الإعلامي التربوي. 
وفي الورقة الثانية والأخيرة من أوراق المنتدى قدم الدكتور عبيد بن سعيد الشقصي الإعلامي الأكاديمي بجامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان "دور وسائل الاتصال في العملية التربوية" تحدث خلالها عن البرامج التربوية وبرامج الأطفال التي تخدم العملية التربوية وفي نهاية فعاليات اليوم قام بتكريم عدد من أعضاء مجلس ادارة المنتدى التربوي وتكريم فئات متعددة من المنسقين الإعلاميين حيث كرم المنسقين المجيدين والمنسقين الفائزين في مسابقة المنتدى التربوي من مدارس المحافظة ومدارس بعض محافظات السلطنة وكذلك مجموعة من المنسقين الإعلاميين والصحف المحلية وتكريم الطلبة والطالبات المشاركين في مشروع الصحفي المحترف.
توصيات الملتقى
      وقد خرج الملتقى بمجموعة من التوصيات من خلال النقاشات والمداخلات التي اتسم بها الملتقى منها ضرورة وجود اخصائي اعلام وتوعية في كل مدرسة ليمارس دوره الإعلامي بصورة فعاله في المدرسة ووضع خطة تنفيذية للمنسق الإعلامي بالمدرسة وتكون على هيئة مشروع يطبق كل فصل دراسي وتحدد فيه الأهداف مع التركيز على القيم الأخلاقية والسلوكية التي باتت تهدد الجيل الإلكتروني وكذلك زيادة الوعي الإعلامي في المدارس من خلال استخدام التقنيات الحديثة في نشر النصائح والإرشادات التي تحمي أخلاقيات الطالب العماني وثقافته وأيضا أهمية  زرع القيم والمبادئ الإسلامية للطلاب عن طريق إصدار كتيبات توزع للطلاب مع ورش تدريبية تنفذ من قبل طلاب التنسيق الإعلامي فالمدرسة ونشر هذا الوعي الى خارج سور المدرسة فالأماكن العامة وتدريب الطلاب على كتابة الخبر الصحفي وعمل مسابقات تحفيزية للطلاب من واقع المجتمع العماني في نقل الأخبار الصحيحة وتعزيزهم وغيرها من التوصيات الأخرى التي ستساهم في تفعيل نشاط التنسيق الإعلامي بالمدارس وتساعد المنسق على تسهيل مهمته.

خرج الملتقى الأول للمنسقين الإعلاميين بمدارس محافظة مسقط في ختام فعالياته التي أقيمت بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية بتوصيات هامة سيتم رفعها الى المسئولين بوزارة التربية والتعليم وقد رعى فعاليات انطلاق الفعاليات التي استمرت لمدة يومين سعادة الدكتور على بن سعود  البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس بحضور سعادة الشيخ ابراهيم بن يحيى الرواحي والي بوشر وعلى بن حميد الجهوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط والشيخ الوليد بن سعيد الهنائي المدير العام المساعد والدكتور سهيل الشنفري مدير دائرة الإعلام التربوي بالوزارة وعدد من المسؤولين والاعلاميين ومديرو ومديرات مدارس المحافظة والمنسقين والمنسقات الإعلاميات وطلبة المدارساليوم الأولوفي يوم الإفتتاح ألقى  بدر بن ناصر الجابري المنسق الاعلامي بمدرسة السيفة كلمة المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط قال فيها: انه لمن حسن الطالع أن ينعقد ملتقانا هذا ونحن نحتفل بيوم المعلم العماني الذي يصادف 24 فبراير من كل عام ومن هذا المقام نعبر عن تقديرنا البالغ لجميع العاملين في هذه المهنة التي تنال سموها من كونها مهنة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وندعو المعلمين الى الشعور بالفخر لأنهم يمارسون هذه المهنة العظيمة التي يتجهون بها نحو إيجاد مجتمعٍ معرفي في ظل  التطور السريع الذي يشهده العالم اليوم مما يقتضي من كل فرد أن يعتمد أكثر فأكثر على التعليم للارتقاء بمستوى معارفه واكتساب المهارات التي تمكنه من مواجهة التغيير والتكيف معه بصورة تنموية وبهذا يكتسب التعليم مفهوماً جديداً يتجاوز مجرد التعليم المدرسي ليصبح تعليماً مستمراً مدى الحياة ولقد يسرت تكنولوجيا المعلومات والاتصال فرص الحصول على المعلومات والانتفاع بها إلا أن نقل  تلك المعلومات لا يمكن أن يفضي وحده إلى مجتمع المعرفة بدون مشاركة معلمين متفانين في أداء رسالتهم وحريصين على اعتماد أساليب جديدة تجعل من عملية التعلم أكثر من مجرد استظهار للمعلومات أو استرجاعٍ له.وأضاف: إن الإعلام التربوي يستمد فلسفته من فلسفة المجتمع التربوي من خلال التواصل في تربية الأبناء وتعليمهم وتثقيفهم فالإعلام والتعليم يقومان جنبا إلى جنب بدور أساسي في دعم جهود المجتمع الرامية وإلى زيادة الوعي لدى أفراده ويضم لقاؤنا اليوم نخبة فاعلة من المعلمين أخذت على عاتقها حمل الرسالة الإعلامية إلى المجتمع التربوي بجميع فئاته وهنا لا يسعني إلا أن أدعو المنسقين الإعلاميين إلى بذل المزيد من الجهد لإظهار مختلف الفعاليات المدرسية ولنقل تلك الجهود المبذولة إلى بقية فئات المجتمع للإحاطة بما تقدمه المنظومة التربوية من أداءات حسنة وأفكار طيبة وكذلك الأخذ بيد الطلبة الموهوبين والمجيدين وصقل مهاراتهم وإبرازهم إعلاميا من خلال المنتدى التربوي والإصدارات التربوية وكذلك الصحف المحلية وعليهم أن يثقفوا أنفسهم والإلمام بكل المستجدات التربوية ومحاولة توصيلها إلى الحقل التربوي ضمن الأطر المتاحة .وأشار في كلمته الى أن المنسق الإعلامي يحظى بتكريم متواصل حيث يتم اختيار مجموعة من المجيدين منهم لتكريمهم سنويا في يوم المعلم على مستوى المحافظة وكذلك على مستوى الوزارة كما يتم اختيار مجموعة أخرى للتكريم في الحفل السنوي للمنتدى التربوي ويتم أيضا اشراك مجموعات منهم في الدورات التدريبية التي تنظمها دائرة الإعلام التربوي بالوزارة وكذلك المنتدى التربوي سواء في تنمية الذات أو الإنماء المهني مؤكدا على أن الملتقى ما هو إلا مكملا لتكريم كوكبة جديدة من المجيدين في التنسيق الإعلامي بمدارس المحافظة وان شاء الله تعالى سوف تتوالى اللقاءات ويتوالى التكريم لمن جد واجتهد وأحسن عملا بعد ذلك تم تقديم عرض فيلم  تحدث عن مهام المنسق الإعلامي وتطلعاته المستقبلية وأهداف الملتقى وآراء طلبة وطالبات مشروع الصحفي المحترف. ثم بدأت أوراق العمل واستهلها الدكتور سيف بن سالم الهادي بورقة حملت عنوان "أخلاقيات الاعلام" تطرق خلالها الى جملة من المواضيع ذات الصلة بأخلاقيات الاعلام وقال أن مفهوم أخلاقيات العمل يكمن في مجموعة التنظيم والقوانين  التي تجعل من العمل الاعلامي منتظم ومنسجم في عطاءه وأدائه كما تحدث عن النظرة الايجابية للإعلام وبين إن للاعلام العام معايير هامة أهمها الصدق والامانة والتثبيت  وفي الورقة الثانية التي  كانت بعنوان "الاعلام العماني الواقع والتحديات" قدمها الاعلامي يوسف الهوتي تناول فيها عدد من المواضيع فتحدث عن بداية الاعلام العماني كما تطرق الى التدفق الاعلامي في القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية مما يضع الاعلامي العماني امام تحديات كبيرة من جميع النواحي فكان لزاما مواكبة الطفرة الإعلامية والمتغيرات التي يشهدها العالم مشيرا الى أن العمل يتطلب تغيير قوانين بما يتوافق مع التوجهات والرؤى مع الاخذ بالاعتبار التبصر بالحقيقة في كل شي  وأضاف الهوتي: أن الأعلام المتجدد والذي تشهده السلطنة يجب ان يتعامل مع كيفية درء المجتمع من المخاطر وعلى الاعلام الحالي  أن ينقل الصورة الحضارية للبلد بمصداقية تامة  وعليه أن ينقل هموم المواطن العماني وحول مستقبل الإعلام  العماني قال: نشعر بتفاؤل كبير بان القادم سيكون أفضل وسيكون أعلام دولة ومجتمع وإعلام وطن بكل ما تحمله الكلمة من معني مشيرا الى أن التوجه الآن مع الانتقال الى المقر الجديد لجعل الاعلام  اكثر تخصص والعمل متواصل لبناء كوادر عمانية شابه تبشر بالخير تساير التقدم الاعلامي  وفي الجلسة الثانية قدمت ورقتان الأولى قدمها الإعلامي موسى الفرعي المذيع بقناة الوصال ورئيس مجلس ادارة موقع "سبلة عمان" الإلكتروني بعنوان الإعلام الإلكتروني تناول فيها عدة مواضيع من بينها الاعلام الافتراضي واستخدامات الهاتف الذكي وتعاون البيت والمدرسة والمؤسسات الحكومية لمواجهة تحديات عصر التكنلوجيا وأختتم حديثة عن المشاريع التي تقدمها السبلة للشباب العماني والورقة الاخير قدمها الدكتور صالح الفهدي أوضح خلالها أن القيم تشكل دعامات أساسية لبناء التوجهات والخيارات والقرارات والتصورات للإنسان فهي المرجعية الأساسية التي تُنسبُ إليها كل أفعال الإنسان وأقواله وتوجهاته وإنجازاته  وهي التي تردُّ إليها قراراته التي يتخذها واضحةً كانت أو غامضة وتحافظُ على اتزان الشخصية. وعلى هامش الملتقى اطلع راعي الحفل والحضور على المعرض المصاحب الذي احتوى على أنشطة المنسقين والمنسقات في المدارس بمشاركة مدرسة الأمل للصم والبكم ومدرسة المآثر من تعليمية جنوب الباطنة.اليوم الثانيرعى فعاليات اليوم الثاني وحفل الختام أحمد بن محمد البلوشي مدير دائرة تقنية المعلومات بالمديرية العامة للتربية والتعليم نيابة عن المدير العام وقد قدمت ورقتي عمل حول محور الإعلام التربوي حيث قدم خليفه بن عبيد الحبسي ورقة عمل بعنوان " الإعلام المدرسي الدور والتحديات" أشار خلالها الى أن المنسق الإعلامي الناجح هو من يملك القناعة التامة والوعي الكافي بأهمية دوره الإعلامي فالقدرة على العمل الإعلامي والكفاءة في القيام بالمهام والمسؤوليات أمران ضروريان وأن يتمتع كذلك بالنشاط وإجادة التعامل مع فنون التحرير الصحفي و الرغبة الأكيدة والجدية المستمرة للعمل وقال: أن جميع فئات المجتمع المدرسي يدركون تماما أن المنسق الإعلامي الجيد هو عضو فعال ولا يمكن الاستغناء عنه فهو همزة الوصل بين ما يدور من مناشط وفعاليات مختلفة داخل المبنى المدرسي والعمل على إبرازها إعلاميا بالتعاون مع قسم العلاقات والإعلام التربوي بالمنطقة التعليمية من أجل تفعيل العمل الإعلامي التربوي. وفي الورقة الثانية والأخيرة من أوراق المنتدى قدم الدكتور عبيد بن سعيد الشقصي الإعلامي الأكاديمي بجامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان "دور وسائل الاتصال في العملية التربوية" تحدث خلالها عن البرامج التربوية وبرامج الأطفال التي تخدم العملية التربوية وفي نهاية فعاليات اليوم قام بتكريم عدد من أعضاء مجلس ادارة المنتدى التربوي وتكريم فئات متعددة من المنسقين الإعلاميين حيث كرم المنسقين المجيدين والمنسقين الفائزين في مسابقة المنتدى التربوي من مدارس المحافظة ومدارس بعض محافظات السلطنة وكذلك مجموعة من المنسقين الإعلاميين والصحف المحلية وتكريم الطلبة والطالبات المشاركين في مشروع الصحفي المحترف.توصيات الملتقى      وقد خرج الملتقى بمجموعة من التوصيات من خلال النقاشات والمداخلات التي اتسم بها الملتقى منها ضرورة وجود اخصائي اعلام وتوعية في كل مدرسة ليمارس دوره الإعلامي بصورة فعاله في المدرسة ووضع خطة تنفيذية للمنسق الإعلامي بالمدرسة وتكون على هيئة مشروع يطبق كل فصل دراسي وتحدد فيه الأهداف مع التركيز على القيم الأخلاقية والسلوكية التي باتت تهدد الجيل الإلكتروني وكذلك زيادة الوعي الإعلامي في المدارس من خلال استخدام التقنيات الحديثة في نشر النصائح والإرشادات التي تحمي أخلاقيات الطالب العماني وثقافته وأيضا أهمية  زرع القيم والمبادئ الإسلامية للطلاب عن طريق إصدار كتيبات توزع للطلاب مع ورش تدريبية تنفذ من قبل طلاب التنسيق الإعلامي فالمدرسة ونشر هذا الوعي الى خارج سور المدرسة فالأماكن العامة وتدريب الطلاب على كتابة الخبر الصحفي وعمل مسابقات تحفيزية للطلاب من واقع المجتمع العماني في نقل الأخبار الصحيحة وتعزيزهم وغيرها من التوصيات الأخرى التي ستساهم في تفعيل نشاط التنسيق الإعلامي بالمدارس وتساعد المنسق على تسهيل مهمته.

 

 

الكاتبعبدالله الجرداني    المصور-
تحميل الموضوع كـ PDF تحميل الموضوع كـ htm تحميل الموضوع كـ Doc

اسم المشارك زائر - اضف تعليق ( سيتم نشر التعليقات بعد مراجعتها ) #05:15:59
XHTML RSS CSS w3c
انتقل الى أعلى الصفحة