الأخبار الرئيسية

مركز الاخبار

شاركت سلطنة عمان ممثلة بوزارة التربية والتعليم "دائرة أمن المعلومات الإلكترونية" صباح اليوم (الثلاثاء) ـ افتراضيًاـ دول العالم الاحتفاء باليوم العالمي للإنترنت الآمن، والذي يصادف السابع من فبراير في هذا العام.

التوجيه السامي

وحول أهمية المشاركة وأهم الفعاليات التي نفذتها وزارة التربية والتعليم احتفاءً بهذه المناسبة، قال أحمد بن سليمان الغطريفي المدير المساعد بدائرة أمن المعلومات الإلكترونية بالوزارة، قائلًا: تجسيدًا للتوجيه الأبوي السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ، والمتمثلة في التأكيد على ضرورة استشعار حجم المسؤولية التي تقع على المجتمع ومؤسساته وأفراده في التعاطي والاهتمام ببناء الأسرة وتنشئة الأبناء، والاستفادة من التقنية والتواصل الرقمي والاجتماعي، وعدم ترك تربية هؤلاء الأبناء عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ومن هذا المنطلق تأتي مشاركة وزارة التربية والتعليم ممثلة بدائرة أمن المعلومات الإلكترونية بالتعاون مع كل من دائرة التواصل والإعلام بالوزارة، ودائرة الخدمات الرقمية بمديرية تقنية المعلومات، ومدرسة سهيل بن عمرو للتعليم الأساسي بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط، وشركة مايكروسوفت، وتقديم الدعم من كلية الشرق الأوسط في الإعداد والتحضير لعدد من الفعاليات؛ احتفاءً بهذا اليوم العالمي بصورة تتناغم وتنسجم مع التوجيهات السامية بشأن الاستخدام الأمثل لشبكات التواصل الاجتماعي.

نحو بيئة إنترنت آمنة

وأضاف: نفذت الوزارة عدد من الفعاليات بشكل افتراضي تستهدف الطلبة وأولياء أمورهم والقائمين على تربية النشء، من خلال نشر عدد من التغريدات التوعوية في مجال الأمن الإلكتروني، والاستخدام الأمثل والإيجابي للإنترنت، وشبكات التواصل الاجتماعي مصحوبة بمقاطع فيديو لنصائح إرشادية وتثقيفية، ونشر عدد من مقاطع الأنفوجرافيك التوعوية الهادفة وبطابع منسجم يتوافق مع طلبة المدارس وأولياء الأمور، وبالتعاون مع كلية الشرق الأوسط تم نشر مسابقة إلكترونية في الحساب الرسمي للوزارة عبرمنصات التواصل الاجتماعي (تويتر) و(الانستجرام)؛ بهدف تحقيق التفاعل والمشاركة في الفعالية من قبل أولياء الأمور والطلبة، ونشر مفاهيم ومبادئ الأمن الإلكتروني لديهم، وضمن مبادرات شركة مايكروسوفت قدم المختصون بالشركة حلقة توعوية افتراضية في مجال الاستخدام الآمن والإيجابي للإنترنت، وتعزيز رفع الحماية الأمنية الإلكترونية لدى هؤلاء الطلبة وأولياء أمورهم، ولتحقيق المزيد من التفاعل الإيجابي للفعالية واستقطاب عدد كبير من المشاركين والمتفاعلين معها، فقد تم تعميم ونشر الفعالية داخلياً لمختلف التقسيمات الإدارية بالوزارة.

وجدير بالذكر أن: احتفاء الوزارة بهذا اليوم العالمي للإنترنت الآمن تسعى إلى تحقيق أهداف عدة، منها: نشر ثقافة الأمن الإلكتروني لدى الطلبة؛ من خلال توعيتهم بالممارسات والمهارات الآمنة في الفضاء السيبراني، وتوعيتهم بأهم الممارسات الإيجابية والآمنة لإيجاد بيئة انترنت آمنة لهم، تعزيز جوانب الحماية لهم من أخطار وتهديدات الإنترنت، ونشر الوعي لدى أولياء الأمور حول دورهم في تهيئة البيئة الآمنة لأبنائهم عند استخدام الإنترنت.








شاركنا