أخبار محافظة ظفار

مركز الاخبار

ورشة تطوير المؤشرات الوطنية الدامجة في المدارس بتعليمية ظفار

متابعة : هائلة الرواس

تصوير : حامد الشنفري

في إطار التعاون الدائم بين جامعة السلطان قابوس ووزارة التربية والتعليم لتطوير وتحسين العملية التعليمية وإكساب المعلمين المعارف والمهارات اللازمة بما ينعكس أثره على الطلاب أقيمت ورشة تدريبية بعنوان التعليم الدمجي الشامل: بناء المؤشرات الوطنية في ضوء المؤشرات الدولي وذلك بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار والتي قدمها فريق زائر من جامعة السلطان قابوس .

هدفت الورشة التدريبية التي قدمها كل من أ.د محمود محمد إمام رئيس قسم علم النفس بجامعة السلطان قابوس و د.ليلى بنت زاهر السالمية رئيسة قسم التربية المبتكرة وبحضور أ.صالح بن خليفة المخمري مقرر الفريق البحثي إلى تطوير المدارس لزيادة تأثيرها على تعلم الطلاب ذوي الإعاقة وزيادة معدل قبولهم وتسجيلهم في مدارس الحلقة الأولى وتمكين المعلمين من خلال التدريب العملي لضمان قدرتهم على توفير أفضل الممارسات التربوية لهذه الفئات الطلابية في البيئات الشاملة .

كما تهدف الورشة أيضا إلى المساهمة في تطوير النظام التعليمي في سلطنة عمان من خلال تحويل المدارس الحكومية إلى مدارس شاملة قادرة على تقديم التعليم الشامل للطلاب ذوي الإعاقات المختلفة.

ويسعى البرنامج إلى تحقيق مجموعة من النقاط الهامة في مجال التعليم الدمجي منها تطوير مؤشرات وطنية رئيسية للتعليم الشامل في عمان لدعم الطلاب ذوي الإعاقة و مواءمة المؤشرات الوطنية الرئيسية مع المعايير الدولية وتقييم الممارسات المدرسية الحالية مقارنة بالمؤشرات الوطنية الرئيسية الجديدة إلى جانب وضع خريطة نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات (SWOT) في المدارس وذلك من وجهات نظر المعلمين وأصحاب الشأن حول جودة التعليم الشامل في مدارس الحلقة الأولى وتهيئة طرق التدريس لمساعدة المدارس في تحقيق المؤشرات الوطنية الرئيسية المطورة حديثًا .

جديرا بالذكر ان الورشة التدريبية استمرت لمدة يومين متتالين بمركز التدريب بالسعادة بحضور عدد من المعلمين مم ضمنهن معلمين المجال الأول والثاني بظفار

 








شاركنا