الأخبار الرئيسية

مركز الاخبار

احتفل الاتحاد العماني للرياضة المدرسية بالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة، وذلك تحت رعاية سعادة محمد بن سليمان الكندي محافظ محافظة شمال الباطنة  بختام مشروع تحدي الوزن المثالي وتكريم الفائزين، وبحضور سيف بن حارب الغافري القائم بأعمال مدير عام المديرية التعليمية بالمحافظة، والدكتور خالد السعدي مدير عام الخدمات الصحية بالمحافظة،وعدد من إدارات المدارس المشاركة في المشروع. 
*مبادرة صحية*
وألقى هشام بن سالم العدواني نائب رئيس الاتحاد العماني للرياضة المدرسية كلمة حفل الختام أشارفيها إلى أن مبادرة مشروح تحدي الوزن المثالي  جاءت من الاتحاد العماني للرياضة المدرسية بالشراكة مع وزارة الصحة والجمعية العمانية للسكري؛ لرفع الوعي بالممارسات السليمة لخفض الوزن الزائد بين طلبة المدارس وبالأخص الحلقة الأولى، ويعد مشروع تحدي الوزن المثالي أحد المشاريع المهمة في إستراتيجية الاتحاد العماني للرياضة ٢٠٢٢ – ٢٠٢٧ ، فو يأتي  كأحد المشاريع التشغيلية المنبثقة من المرتكز الإستراتيجي الثاني للاتحاد (منظومة متكاملة ومتسقة للرياضة المدرسية) وتحديداً التوجه الإستراتيجي الثاني (مفاهيم أكثر وعيًا للصحة البدنية والنفسية).
وأضاف: بدأ هذا المشروع  مرحلته الأولى في محافظة مسقط في العام الدراسي ٢٠٢٢/ ٢٠٢٣م، وفي هذا العام أمتد لمحافظة شمال الباطنة، إذ أستهدف(١٩٢)  طالبًا  وطالبة من طلبة مدارس الحلقة الأولى تعليمية محافظة  شمال الباطنة، وإشراكهم في برنامج رياضي صحي بإشراف مختصين صحيين وتربويين وبتواصل دائم مع أولياء أمورهم.
*ثمرة التعاون*
وقدم الدكتور سليمان بن زاهر الشريقي رئيس قسم التدريب في المركز الوطني لعلاج السكري والغدد الصماء ورئيس الفريق الفني للمشروع  عرضًا مرئيًا لنتائج المشروع الذي ينفذ هذا العام لأول مرة في محافظة شمال الباطنة بعد نجاح تجربة تنفيذه في محافظة مسقط في العام المنصرم. 
 وأضاف الشريقي: مشروع تحدي الوزن المثالي هو ثمرة للتعاون بين الاتحاد العماني للرياضة المدرسية والجمعية العمانية للسكري ووزارة الصحة ممثلة في المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء بالمديرية العامة للمستشفى السلطاني والمديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة شمال الباطنة ويهدف للتعامل مع مشكلة انتشار السمنة بين طلبة المدارس، من خلال استهداف طلبة الحلقة الأولى بدءًا من الصف الثاني، وتنفيذ برامج وأنشطة تساعد على إنقاص الوزن وتحسين مؤشر كثافة كتلة الجسم للطلبة المدرجين في البرنامج. وقد تم التجهيز للمشروع من خلال تدريب الفرق الميدانية على الجوانب الفنية لتشخيص الحالات وآليات تنفيذ الأنشطة وبرامج تدخل في أربعة محاور مستهدفة.
وتطرق  الشريقي كذلك إلى الإحصائيات العامة للمشروع ونتائجه، حيث استهدف المشروع هذا العام(١٩٢) طالبًا  وطالبة من طلبة الصف الثاني والثالث من  بين (١٢) مدرسة من مدارس الحلقة الأولى بتعليمية محافظة شمال الباطنة، حيث تم اختيار عينة الطلبة الذين يعانون من مشكلة الوزن الزائد من خلال السجل الصحي للمدارس ثم تم أخذ موافقة ولي الأمر وإجراء الفحوصات الطبية وتسجيل بيانات الطلبة إلكترونيًا.
واشتمل برنامج التدخل على تنفيذ انشطة وبرامج تستهدف هؤلاء الطلبة في بيئتهم  المدرسة ومنازلهم، بالإضافة إلى اشراك أولياء أمورهم في متابعة تنفيذ هذه الأنشطة المنزليةإذ تتمحور هذه الأنشطة في  أربعة محاور، هي: تعزيز الغذاء الصحي المتوازن، و تعزيز الصحة النفسية، و تعزيز النشاط البدني، و تعزيز أنماط الحياة الصحية. ومن أبرز نتائج هذا العام هو تحقيق انخفاض  53% من هؤلاء الطلبة في مؤشر كثافة كتلة أجسامهم بمتوسط خفض 1.2 بين الإناث و 0.98 بين الذكور.
كما شهد الحفل على عرضًا مرئيًا يجسد الأنشطة والبرامج الرياضية وجهود المدارس المشاركة في إنجاح المشروع.
و في الختام الحفل قام راعي المناسبة بتكريم طلبة المدارس الفائزة والمتفاعلة في المشروع لهذا العام والطلبة الفائزين في تحقيق أفضل النتائج، إضافة إلى تكريم عدد من معلمات الرياضة المدرسية والأخصائيات الاجتماعيات وإدارات المدارس والطلبة المطبقة للمشروع.








اقرأ المزيد

لا توجد مواضيع
شاركنا